وزير الري يلتقي رئيس سلطة المياه الفلسطينية


وزير الري يلتقي رئيس سلطة المياه الفلسطينية

جانب من اجتماع وزير الري

مصطفى الطهطاوي

التقى الدكتور هاني سويلم وزير الموارد المائية والري، بالمهندس مازن غنيم رئيس سُلطة المياه الفلسطينية والوفد المرافق له.

ورحب الدكتور سويلم بالمهندس غنيم، مشيدا بالعلاقات الأخوية التاريخية التي تربط الشعبين المصرى والفلسطينى، ومشيرا لمتابعته الدائمة لما يواجهه إخواننا في الأراضي الفلسطينية المحتلة من هجمات إسرائيلية مستمرة في قطاع غزة والتي تمثل تهديداً خطيراً للوضع الإنساني بالقطاع، كما تثير الكثير من القلق فيما يخص توفير احتياجات المياه للسكان المدنيين المحاصرين بالقطاع والتي تُعد خدمة إنسانية يكفلها القانون الدولي والإنساني، فبالإضافة لما خلفه العدوان الإسرائيلى على الأراضى الفلسطينية المحتلة والذى حصد أرواح 27 ألف شهيد و66 ألف مصاب حتى الآن، فإن تدهور الأوضاع الإنسانية وفقدان الاحتياجات الأساسية للحياه مثل المياه والغذاء والكهرباء يجعل هذا الرقم قابل للزيادة بصورة كبيرة.

ومن جانبه استعرض المهندس غنيم، ممارسات الجانب الإسرائيلي في قطاع غزة واستخدامه للمياه كسلاح عقاب جماعى لسكان القطاع، بالإضافة لما تقوم به السلطات الإسرائيلية من ممارسات في الضفة الغربية بالتحكم في مخزونات المياه الجوفية وحرمان السكان الفلسطينيين من حقوقهم المشروعة في المياه، معربا عن رغبته في تعزيز الإستفادة من الخبرات والكوادر المصرية في التعامل مع هذه التحديات الكبيرة التي يواجهها الشعب الفلسطيني في مجال المياه من خلال اتخاذ مجموعة من التدخلات العاجلة وبما يعمل على عدم تفاقم الاوضاع فى قطاع غزة.

وأشار الدكتور سويلم، لترحيب الوزارة بتوفير جميع أشكال الدعم المطلوب للإخوة الفلسطينيين في مجال المياه بشكل عاجل عن طريق مجموعة من الإجراءات الآنية بالتنسيق مع الوزارات والجهات المصرية المعنية، بالإضافة إلى ترحيب الوزارة بنقل الخبرات المصرية للجانب الفلسطيني في مجالات حصاد مياه الأمطار والإدارة الرشيدة للمياه الجوفية كإجراءات مستقبلية للتعامل مع تحديات المياه بالأراضى الفلسطينية.

كما أشار لرغبته فى تجديد مذكرة التفاهم الموقعة بين مصر وفلسطين في مجال إدارة الموارد المائية والتي تهدف لتنمية المهارات ورفع قدرات الكوادر الفنية بدولة فلسطين في مجالات التخطيط وإدارة وتنمية الموارد المائية من خلال إيفاد الأكاديميين والباحثين والكوادر الفنية من دولة فلسطين إلى مصر للتدريب وتبادل الخبرات، حيث ترحب الوزارة بتقديم دورات تدريبية للجانب الفلسطيني عن طريق التعلم عن بعد Online.