وزراء سعوديون يؤكدون ضرورة وقف إطلاق النار الفوري في غزة مع تكثيف إسرائيل غاراتها


جدة: تتاح الفرصة أمام الزوار للتعمق في الأعمال الفنية الخلابة للفنان كلود مونيه من خلال معرض “تخيل مونيه” الذي أنشأه الفنانان الشهيران آنابيل موجر وجوليان بارون، والذي يفتتح لأول مرة في جدة.

كجزء من موسم جدة 2024 حتى 28 يوليو، يضم المعرض عروضًا واسعة النطاق للوحات أحد أبرز شخصيات المدرسة الانطباعية في الفن.

وزراء سعوديون يؤكدون ضرورة وقف إطلاق النار الفوري في غزة مع تكثيف إسرائيل غاراتها
ويضم المعرض أيضًا قسمًا مخصصًا للأطفال، تم تصميمه لإشراك الزوار الصغار في مزيج من المرح والتعليم. (مرفق)

يضم معرض “تخيل مونيه” أكثر من 200 تحفة فنية، وينقسم إلى ثلاثة أقسام مميزة، يقدم كل منها نظرة عميقة إلى جوانب مختلفة من حياة مونيه وعمله.

يسلط القسم الأول الضوء على مونيه نفسه وعائلته وحديقته والمناظر الطبيعية التي ألهمته. أما القسم الثاني فهو مخصص لسلسلته الشهيرة، بما في ذلك “أكوام القش” و”كاتدرائية روان” و”محطة سان لازار”. وينتهي المعرض بعرض مذهل لحديقة مونيه في جيفرني وسلسلته الشهيرة “زنابق الماء”.

عاليأضواء

• يقدم معرض “تخيل مونيه” روائع الفنان من خلال الاستخدام المبتكر لـ 40 جهاز عرض عالي الدقة وتكنولوجيا Image Totale.

• تم تطوير هذه التقنية من قبل ألبرت بليسي وتم تحسينها من خلال الإسقاط الطوبوغرافي الذي قام به هانز والتر مولر، وهي تسمح لأعمال مونيه الفنية بتجاوز إطاراتها.

• تم تصميم مساحة العرض كغرفة اكتشاف، حيث توفر إطلالات بزاوية 360 درجة على الجدران والأرضيات لالتقاط رحلة مونيه الفنية.

وتحدث عبدالله بن صليح، المرشد التعليمي في المعرض، عن استخدام مونيه المبتكر للضوء والطبيعة في أعماله، فقال: “كان يحب الرسم… كان يحب بشكل خاص رسم الطبيعة كما يراها بالضبط. ولهذا السبب يطلقون عليها الانطباعية، لأنه يرسم الطبيعة كما هي أمامه مباشرة، تمامًا، دون أي خطأ”.

وزراء سعوديون يؤكدون ضرورة وقف إطلاق النار الفوري في غزة مع تكثيف إسرائيل غاراتها

ويضم المعرض أيضًا قسمًا مخصصًا للأطفال، تم تصميمه لإشراك الزوار الصغار في مزيج من المرح والتعليم. (مرفق)

ويعرض المعرض أعمالاً من لوحة “انطباع، شروق الشمس” التي رسمت عام 1872 إلى سلسلة “زنابق الماء” التي رسمت بين عامي 1914 و1926، كما أشار سلايح. وأضاف: “كان مونيه، دون مساعدة، مستوحى إلى حد كبير من الطبيعة… الجسر الياباني على سبيل المثال. لقد رسم لوحات مختلفة عنه. لذا، يمكننا أن نراه في أشكال مختلفة، على سبيل المثال، حيث يمكننا أن نرى نفس المشهد ولكن بتأثيرات إضاءة مختلفة.

“لقد أذهلته زنابق الماء من اليابان لدرجة أنه أحضرها إلى موطنه جيفرني في فرنسا. ورسمها بتنوعات وزوايا وانعكاسات مختلفة للشمس والإضاءة. يتيح لنا هذا المعرض رؤية نفس الموضوعات في أماكن مختلفة، مثل أشعة الشمس وغروب الشمس ومواسم مختلفة”، كما أوضح.

وزراء سعوديون يؤكدون ضرورة وقف إطلاق النار الفوري في غزة مع تكثيف إسرائيل غاراتها

ويضم المعرض أيضًا قسمًا مخصصًا للأطفال، تم تصميمه لإشراك الزوار الصغار في مزيج من المرح والتعليم. (مرفق)

يجمع المعرض بين أصالة فن مونيه والتقدم الذي أحرزته التكنولوجيا الحديثة، مما يوفر تجربة تعليمية وجذابة للغاية تناسب جميع الأعمار.

ندعو زوار معرض “تخيل مونيه” إلى الانغماس في تجربة تحويلية حيث تنبض روائع مونيه بالحياة من خلال الاستخدام المبتكر لـ 40 جهاز عرض عالي الدقة وتقنية Image Totale.

وزراء سعوديون يؤكدون ضرورة وقف إطلاق النار الفوري في غزة مع تكثيف إسرائيل غاراتها

كجزء من موسم جدة 2024، تم تنظيم المعرض في ثلاثة أقسام مميزة، يقدم كل منها نظرة عميقة على جوانب مختلفة من حياة مونيه وعمله. (مقدمة/واس)

تم تطوير هذه التقنية بواسطة ألبرت بليسي وتم تحسينها من خلال تقنية الإسقاط الطبوغرافي التي ابتكرها هانز والتر مولر، وهي تسمح لأعمال مونيه الفنية بتجاوز إطاراتها وملء مساحة المعرض بإسقاطات عالية الدقة. تم تصميم مساحة المعرض نفسها كغرفة اكتشاف، حيث توفر إطلالات بزاوية 360 درجة على الجدران والأرضيات التي توفر منظورًا شاملاً لرحلة مونيه الفنية.

يمكن للزوار استكشاف أعمال مونيه من زوايا مختلفة، والانخراط في تجربة سمعية وبصرية تعمق فهمهم لفنونه بينما يتبعون مسارهم الخاص من خلال الفن، واكتشاف تفاصيل واتصالات جديدة بالسرعة التي تناسبهم.

ويضم المعرض أيضًا قسمًا مخصصًا للأطفال، صُمم لإشراك الزوار الصغار في مزيج من المرح والتعليم. وتشمل هذه المنطقة متاهة من العشب الأخضر حيث يمكن للأطفال استكشافها واللعب، وتحيط بها تركيبات فنية ونباتات تعكس حب مونيه للطبيعة. كما تتوفر أنشطة تفاعلية، مثل إنشاء أعمالهم الفنية الخاصة المستوحاة من أسلوب مونيه، وكتب القصص ذات الطابع الخاص بمونيه والتي تعرّفهم على حياة الفنان وعمله، للزوار الصغار.

قالت أروى مسعود، وهي من عشاق الفن المحلي: “كان التجول في معرض “تخيل مونيه” أشبه بالدخول إلى حلم. تمنحني هذه التجربة الغامرة فرصة عيش روائع مونيه بطريقة لم أرها من قبل. إنه لأمر مذهل أن ترى نفس المشاهد في أضواء ومواسم مختلفة، وتضيف الموسيقى عمقًا عاطفيًا ينقلك حقًا إلى عالم مونيه”.

وقال محمد سعود، الذي زار المعرض برفقة أطفاله: “هذا المعرض مثالي لجميع الأعمار. لقد انبهر أطفالي بالألوان النابضة بالحياة والعناصر التفاعلية. إنه أكثر من مجرد عرض فني؛ إنه رحلة تعليمية عمقت تقديرنا لعبقرية مونيه”.

“لقد استمتعوا بشكل خاص بالرسم وإنشاء الأعمال الفنية في قسم الأطفال، مما سمح لنا باستكشاف المساحة واكتشاف تفاصيل جديدة في كل لوحة. إنها طريقة رائعة للآباء لإبقاء أطفالهم منشغلين بينما نستمتع بالمعرض.”