مفتي الجمهورية: المتشددون أخطأوا في تناول مفهوم التوسل بالأنبياء وآل البيت واعتبروه شركًا بالله

[ad_1]

  • أخبار مصر
  • تـوك شـو
مفتي الجمهورية: المتشددون أخطأوا في تناول مفهوم التوسل بالأنبياء وآل البيت واعتبروه شركًا بالله

الدكتور شوقي علام – مفتي الجمهورية

أحمد صلاح خطاب

قال الدكتور شوقي علام، مفتي الديار المصرية، إن المتشددين أخطأوا في تناول مفهوم التوسل بالأنبياء وآل البيت والصالحين واعتبروه شركًا بالله، وفضلًا عن غُلُوِّهِم في سوء الظن بالمسلمين فإنهم لم يدركوا أنَّ هناك فارقًا كبيرًا بين “الوسيلة” وبين “الشرك”، فالوسيلة نُعَظِّم فيها ما عظَّمه الله، أي أنها تعظيمٌ بالله، والتعظيم بالله تعظيم لله تعالى بل من تمام تقوى لله، أمَّـا “الشرك” فهو تعظيمٌ مع الله أو تعظيمٌ من دون الله.

ورد الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، خلال لقائه الرمضاني اليومي في برنامج “اسأل المفتي” مع الإعلامي حمدي رزق، الذي عُرض على قناة صدى البلد، على حكم التوسُّل بالنبيِّ صلَّى الله عليه وسلم وآل بيته، قائلا:”علماء الأمة من المذاهب الأربعة وغيرها قد أجمعوا على جواز واستحباب التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم في حياته وبعد انتقاله صلى الله عليه وآله وسلم للرفيق الأعلى، واتفقوا على أن ذلك مشروعٌ قطعًا ولا حرمة فيه، وما ندين الله به أن التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم مستحبٌّ، وأحد صيغ الدعاء إلى الله عزَّ وجلَّ المندوب إليها، ولا عبرة بمن شذَّ عن إجماع العلماء.

وكذلك القول في التوسُّل بآل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأولياء الله الصالحين”.

وتابع مفتي الجمهورية، أن جمهور العلماء على أنه مشروعٌ ولا حرمة فيه، فإنهم نور من أنواره وليسوا أجانب عنه، كما أن التوسل إلى الله بأهل الفضل والعلم هو في التحقيق توسل بأعمالهم الصالحة ومزاياهم الفاضلة، إذ لا يكون الفاضل فاضلًا إلا بأعماله، فالمتوسِّل بالعالِم مثلًا لم يعبده، بل عَلِم أنه له مزيةً عند الله بحمله العلم، فتوسل به لذلك.

[ad_2]