مفاجأة غير متوقعة.. خبراء يحسمون جدل ضربات جزاء قطر والحكم الصيني (شاهد) – فايكنج ترند


فايكنج ترند – تسبب هاتريك نجم العنابي أكرم عفيف في شباك المنتخب الأردني بمباراة نهائي كأس آسيا اليوم، السبت، بقطر عبر 3 ضربات جزاء بجدل واسع بين الأردنيين على مواقع التواصل واتهامات للحكم الصيني “ما نينغ” الذي أدار اللقاء بالتحيز للفريق القطري الذي توج بالبطولة الآسيوية.

وفي ظل هذا الجدل خرج الكثير من خبراء التحكيم بآرائهم، في تقييم قرارات الحكم الصيني بشأن ضربات الجزاء الثلاث لصالح المنتخب القطري ضد نظيره الأردني.

ضربات الجزاء الثلاث لقطر

وجاءت ركلة الجزاء الأولى للعنابي بعدما قام عبد الله نصيب مدافع المنتخب الأردني بعرقلة أكرم عفيف داخل منطقة الجزاء، لتتقدم قطر بالهدف الأول.

وبعد تمكن النشامى من التعادل بالدقيقة 67 من عمر مباراة قطر والأردن، تمت عرقلة لاعب قطر داخل منطقة الجزاء، واحتسبت ضربة جزاء جديدة لعفيف والتي ترجمها مرة أخرى لهدف ثاني في شباك النشامى.

ركلة الجزاء الثالثة لقطر والتي نجح فيها أكرم أيضا كانت هي الأكثر إثارة للجدل، واحتسبها الحكم بعدما انفرد أكرم عفيف بالحارس يزيد أبو ليلى، حيث أكد الحكم الصيني بحسب تقنية الفار أن الحارس أعاق عفيف.

رأي خبراء التحكيم: ضربات الجزاء لقطر كلها صحيحة

وحسما لهذا الجدل والصراع بين مشجعي الفريقين عبر مواقع التواصل، أكد الحكم المصري السابق محمد كمال ريشة، صحة ركلة الجزاء الأولى التي تحصل عليها أكرم عفيف وقال إنها ركلة مشروعة وقرار الحكم الصيني بها صحيح.

وأضاف موضحا بحسب ما نقلت عنه صحيفة “الرياضة” السعودية: “عفيف تعرض لعرقلة بإهمال من المدافع، بعدما وضع المهاجم القطري جسده بذكاء أمام منافسه.. يمكن القول إن عبد الله نصيب (مدافع منتخب الأردن) سقط في الفخ، الذي نصبه عفيف في هذه اللعبة”.

وعن ركلة الجزاء الثانية لقطر قال خبير التحكيم السوري جمال الشريف: “في الدقيقة 69 هجمة لمنتخب قطر، حيث قام المعز علي بتمرير الكرة، التي تحرك إليها إسماعيل محمد، لكن محمود مرضي قام بمد قدمه وساقه اليسرى ضد منافسه”.

الحكم الصيني متهم بالرشوة وكرر نفس السيناريو مع الهلال.. هل انحاز لقطر بهاتريك عفيف؟

وتابع في حديثه لصحيفة “العربي الجديد“: “بعد العودة إلى تقنية حكم الفيديو المساعد تبين للحكم الصيني وجود عرقلة من قبل لاعب الأردن على خصمه، ليحتسب ركلة جزاء لصالح منتخب قطر، وبالتالي القرار كان صحيحا”.

ركلة الجزاء الثالثة لقطر والتي أضافت الهدف الثالث للعنابي رأى الشريف أيضا أنها صحيحة ولم يخطئ الحكم الصيني بقراره فيها.

وأوضح أن أكرم عفيف غير مسار الكرة عن حارس مرمى الأردن، وقدمه اليمنى أصبحت ارتكازا هنا.

وتابع جمال الشريف أن حارس المرمى اصطدم بمنافسه ومنعه من متابعة القدرة على السيطرة على الكرة.

وحقق هنا اللاعب القطري كل الشروط المحققة للتسجيل، بحسب خبير التحكيم جمال الشريف الذي أكد أن قرار الحكم كان صحيحا هنا، لأن أكرم عفيف لم يكن في حالة تسلل.

وبثلاثة أهداف داخل مرمى الأردن من ركلات جزاء من توقيع أكرم عفيف عند الدقيقة 22 و 73 و 90+5، تمكن العنابي من اقتناص اللقب للمرة الثانية على التوالي.

بينما كان الهدف الوحيد الذي سجله منتخب الأردن في شباك العنابي بنهائي كأس آسيا على استاد لوسيل، بقدم نجم الفريق يزن النعيمات في الدقيقة 67.





المصدر