ما هو حجاب الانتخابات في المملكة المتحدة ولماذا الاسم الفارسي؟

[ad_1]

ومن المقرر إجراء الانتخابات العامة في المملكة المتحدة يوم الخميس لتحديد الحكومة المقبلة للسنوات الخمس المقبلة.

خلال الانتخابات، تدخل البلاد فترة تعرف باسم البردة، والتي تقيد خطاب موظفي الخدمة المدنية في القضايا السياسية.

نحن ننظر إلى أصل الكلمة وما تعنيه البردة بالنسبة للمملكة المتحدة.

ما هي البردة؟

“فترة الحساسية السابقة للانتخابات”، المعروفة باسم “بوردا”، هي إجراء لضمان عدم حصول الحزب الحاكم على ميزة غير عادلة على المعارضة عندما لا يمكن استخدام موارد الحكومة لأغراض سياسية.

خلال هذه الفترة، المعروفة أيضًا باسم “الحساسية العالية”، من المتوقع أن يمارس المسؤولون الحكوميون وموظفو الخدمة المدنية الحذر الشديد فيما يتعلق بالتصريحات العامة أو القرارات التي قد تؤثر على الانتخابات.

عندما تتم الدعوة لإجراء انتخابات، يتم حل البرلمان، لكن الوزراء يستمرون في الحكم ومن المتوقع أن يظلوا “حذرين” إلى ما بعد الانتخابات، بما في ذلك أي مبادرات أو قرارات سياسية جديدة رئيسية.

يمكن للنواب وأحزاب المعارضة الذين ليسوا مسؤولين حكوميين القيام بحملاتهم كالمعتاد.

لا يوجد حظر رسمي على كسر الحجاب ولكن الاتفاقية تحظر بشكل عام الانتهاكات الجسيمة.

من أين تأتي الكلمة؟

يعرّف موقع Dictionary.com البردة بأنها “حجاب أو ستار أو حجاب يستخدم لغرض عزل المرأة عن أعين الرجال أو الغرباء، ويمارسه بعض المسلمين والهندوس”.

وفقًا للقاموس الإلكتروني، دخلت الكلمة اللغة الإنجليزية بين عامي 1790 و1800 من اللغة الهندية أو الأردية، وهي مشتقة من الكلمة الفارسية “بردا”، والتي تعني “ستارة”.

ويتم فصل موظفي الخدمة المدنية والمسؤولين الحكوميين عن السياسات الحزبية خلال فترات الانتخابات، على الرغم من السماح للوزراء بالقيام بحملاتهم الانتخابية في دوائرهم الانتخابية.

هل الحجاب مكسور؟

نادرًا ما يتم انتهاك الحجاب من قبل الوزراء أو موظفي الخدمة المدنية، ولكن أحد الأمثلة البارزة جاء خلال الانتخابات الفرعية لعام 2019 في ويلز عندما أعلن رئيس الوزراء آنذاك بوريس جونسون عن استثمارات كبيرة في المنطقة المتضررة.

وفي عام 2023، اتهم الديمقراطيون الليبراليون أيضًا رئيس الوزراء ريشي سوناك بانتهاك الحجاب خلال الانتخابات المحلية.

[ad_2]

المصدر