ما الذي أوصل البيتكوين إلى قيمة قياسية جديدة وهل يستمر سعره بالارتفاع؟ – فايكنج ترند


فايكنج ترند – سلطت صحيفة “الغارديان” البريطانية بتقرير لها الضوء على أسباب ارتفاع أسعار البيتكوين بعد بعد أكثر من عامين من ذروته السابقة.

وسنة 2008 أنشأ ساوتشي ناكاموتو عملة البيتكوين القائمة على تقنية البلوكتشين التي تفيد في إرسال المدفوعات عبر الإنترنت مباشرة من طرف إلى آخر دون المرور عبر مؤسسة مالية.

ولحل مشكلة “الإنفاق المزدوج” المتمثلة في قيام شخص ما بنسخ أو تزوير عملة رقمية يجري تسجيل المعاملات في دفتر أستاذ يمكن الوصول إليه عالميّا ويسمى “بلوكتشين”.

وتجري حماية المعاملات عن طريق شكل من التشفير يسمى تشفير المفتاح العام والخاص، ما يتيح إجراء المعاملة دون وجود مؤسسة مالية في المنتصف، حسب “الغارديان“.

ارتفاع كبير في سعر البيتكوين

وذكرت الصحيفة في تقريرها أن سعر البيتكوين وصل إلى قيمة قياسية جديدة تجاوزت الذروة السابقة التي تقل قليلا عن 69000 دولار.

ورغم أن سعر البيتكوين تراجع لاحقا إلى ما يزيد قليلا عن 64000 دولار. باتت القيمة السوقية لهذه العملة الآن حوالي 1.3 تريليون دولار.

البيتكوين تقفز لأعلى مستوياتها منذ يونيو وحققت هذه المكاسب بـ 4 أيام

وهذا الارتفاع الكبير هو جزء من إجمالي سوق العملات المشفرة البالغ 2.6 تريليون دولار.

سبب اهتمام بالناس بالبيتكوين

وحظيت عملة البيتكوين بشعبية كبيرة بسبب موقفها المناهض للسلطة ووصفها تيم سوانسون أحد المعلقين على صناعة العملات المشفرة، بأنها “نقود رقمية مقاومة للرقابة”.

ومنذ عام 2008 بات المستثمرون يسعون نحو الأصول الأكثر خطورة، مثل العملات المشفرة؛ سعيا لتحقيق عوائد مالية أفضل.

لكن أحد الأكاديمين الأمريكيين يؤكد أن الناس مخطؤون في اعتبار تلك العملة ملاذا آمنا من تقلبات السوق والتضخم وفق أستاذ التمويل بجامعة ساسكس كارول ألكسندر.

البيتكوين
حظيت عملة البيتكوين بشعبية كبيرة بسبب موقفها المناهض للسلطة

ويوضح ألكسندر أن عملة البيتكوين بالأصل متقلبة للغاية. ومن الواضح أن أداءها في مراحل مختلفة خلال وجودها القصير، جذب أيضا الناس.

ويرجع ذلك إلى الدعاية حول عوائدها الضخمة لكنها كما حققت ارتفاعاً هائلاً مرت بخسارات ليست بسيطة.

ما أسباب ارتفاع عملة البيتكوين رغم الشكوك في استقرارها؟

وأرجعت الغارديان سبب ارتفاع البيتكوين هذه المرة إلى ما وصفته حالة النضج المؤسسي في سوق العملات المشفرة.

وهذا النوع من البنية التحتية والثقة في السوق، لم يكن موجودا في القفزات السابقة لأسعار هذه العملات مثل البيتكوين وغيرها.

وحصل ذلك رغم الشكوك المستمرة حول استقرار سوق العملات المشفرة لاسيما بعد انهيار بورصة “إف تي إكس” في تشرين الثاني/نوفمبر 2022.

وما عزز الشكوك أيضاً محاكمة وإدانة مؤسس بورصة إف تي إكس ورئيسها التنفيذي سام بانكمان فريد.

وبعد اعترافه بارتكاب انتهاكات فيدرالية لغسيل الأموال في الولايات المتحدة يواجه تشانجبينج تشاو، مؤسس أكبر بورصة للعملات المشفرة في العالم “بينانس” السجن.

وأدت قراءات التضخم المرتفعة من الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي إلى تشجيع المستثمرين في شراء البيتكوين الذين يرون العملة المشفرة كوسيلة للتحوّط ضد ارتفاع الأسعار.

كما أن الطفرة العامة في أسهم التكنولوجيا، دفعت المستثمرين إلى النظر إلى الأصول الأكثر خطورة مثل البيتكوين.



المصدر