قطاع غزة يعاني من مستويات “غير مسبوقة” من الجوع – .: . – تداول منصتي : .


يعاني سكان قطاع غزة مستويات “غير مسبوقة” من “ظروف تحاكي المجاعة” مع استمرار الحرب بين إسرائيل وحركة حماس، وفق ما افاد برنامج الأغذية العالمي التابع للامم المتحدة الاثنين.ويواجه حوالى 550 ألف شخص مستويات كارثية من انعدام الأمن الغذائي، فيما تؤثر الأزمة على جميع سكان القطاع، وفق ما أوضحت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو).

ونقل بيان للفاو عن نائبة المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة بيث بيكدول “هناك مستويات غير مسبوقة من انعدام الأمن الغذائي الحاد والجوع وظروف تحاكي المجاعة في غزة”.

وأضافت “نرى يوميا عددا متزايدا من الأشخاص يقتربون من ظروف تحاكي المجاعة”.

وأشارت إلى أن جميع سكان غزة البالغ عددهم 2,2 مليون نسمة مصنّفون بين أعلى ثلاث فئات للجوع، من المستوى الثالث الذي يعدّ حالة طوارئ، إلى المستوى الخامس الذي يعد كارثة.

ويصنف التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي (IPC) مستويات الجوع من واحد إلى خمسة.

وقالت بيكدول “في هذه المرحلة، قد يكون حوالى 25 % من هذا العدد البالغ 2,2 مليون مصنفا في الفئة الخامسة من التصنيف”.

وأصبحت رفح الواقعة على الحدود الجنوبية لغزة مع مصر، ملاذا أخيرا للمدنيين الفارين من الحرب.

ينام كثر في خيم وملاجئ محلية الصنع وسط مخاوف متزايدة من نقص الغذاء والمياه وغياب خدمات الصرف الصحي.

وأوضحت بيكدول أنه قبل الحرب، كان لدى سكان غزة “قطاع إنتاج فواكه وخضر ذاتي الاكتفاء ومليء بالبيوت البلاستيكية، كما كان لديهم قطاع قوي لتربية الماشية”.

وتابعت “أدركنا من خلال تقييم للأضرار أن معظم هذه الماشية وكذلك البنى التحتية اللازمة لهذا الإنتاج الزراعي دمّرت”.

يعاني سكان قطاع غزة مستويات “غير مسبوقة” من “ظروف تحاكي المجاعة” مع استمرار الحرب بين إسرائيل وحركة حماس، وفق ما افاد برنامج الأغذية العالمي التابع للامم المتحدة الاثنين.

ويواجه حوالى 550 ألف شخص مستويات كارثية من انعدام الأمن الغذائي، فيما تؤثر الأزمة على جميع سكان القطاع، وفق ما أوضحت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو).

ونقل بيان للفاو عن نائبة المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة بيث بيكدول “هناك مستويات غير مسبوقة من انعدام الأمن الغذائي الحاد والجوع وظروف تحاكي المجاعة في غزة”.

وأضافت “نرى يوميا عددا متزايدا من الأشخاص يقتربون من ظروف تحاكي المجاعة”.

وأشارت إلى أن جميع سكان غزة البالغ عددهم 2,2 مليون نسمة مصنّفون بين أعلى ثلاث فئات للجوع، من المستوى الثالث الذي يعدّ حالة طوارئ، إلى المستوى الخامس الذي يعد كارثة.

ويصنف التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي (IPC) مستويات الجوع من واحد إلى خمسة.

وقالت بيكدول “في هذه المرحلة، قد يكون حوالى 25 % من هذا العدد البالغ 2,2 مليون مصنفا في الفئة الخامسة من التصنيف”.

وأصبحت رفح الواقعة على الحدود الجنوبية لغزة مع مصر، ملاذا أخيرا للمدنيين الفارين من الحرب.

ينام كثر في خيم وملاجئ محلية الصنع وسط مخاوف متزايدة من نقص الغذاء والمياه وغياب خدمات الصرف الصحي.

وأوضحت بيكدول أنه قبل الحرب، كان لدى سكان غزة “قطاع إنتاج فواكه وخضر ذاتي الاكتفاء ومليء بالبيوت البلاستيكية، كما كان لديهم قطاع قوي لتربية الماشية”.

وتابعت “أدركنا من خلال تقييم للأضرار أن معظم هذه الماشية وكذلك البنى التحتية اللازمة لهذا الإنتاج الزراعي دمّرت”.