سكالوني مدرب الأرجنتين: إنها البرازيل… لن يضرها غياب نيمار وفينيسيوس


قلل ليونيل سكالوني مدرب الأرجنتين بطلة العالم من تأثر البرازيل بغياب ثنائي الهجوم الخطير نيمار وفينيسيوس جونيور للإصابة في مباراة «سوبر كلاسيكو» المرتقبة بملعب ماراكانا بتصفيات كأس العالم لكرة القدم 2026 الأربعاء.

حيث سيغيب هداف البرازيل التاريخي نيمار لاعب الهلال السعودي حتى نهاية الموسم على الأرجح بعد إصابته بقطع في الرباط الصليبي للركبة في الفترة الدولية السابقة خلال تعادل أمام فنزويلا. أما فينيسيوس جناح ريال مدريد فيغيب عدة أسابيع بسبب إصابة بالفخذ خلال خسارة البرازيل 2 – 1 أمام كولومبيا الأسبوع الماضي.

ووفقا لوكالة «أنباء العالم العربي»، أبلغ سكالوني مؤتمرا صحافيا الاثنين «المنتخبات الكبرى لديها البدائل دائما، إذا نظرتم إلى التشكيلة ستجدون لاعبين من أعلى مستوى وأصحاب خبرات وينتمون لفرق كبرى ومواهب شابة وسريعة».

وأضاف «المدرب (فرناندو دينيز) مستعد لذلك بالتأكيد، إنها البرازيل، يعرف الجميع ماذا تعني البرازيل».

مهاجم البرازيل رودريغو خلال تدريبات منتخب البرازيل الأخيرة (أ.ف.ب)

من جانبه قال اللاعب البرازيلي رودريغو «إن غياب نيمار وفينيسيوس زميله في ريال مدريد يجعل المسؤولية أكبر على عاتقه في القمة، حين تسعى البرازيل للثأر من الخسارة أمام جارتها في نهائي كوبا أميركا 2021 بنفس الملعب بهدف أنخيل دي ماريا».

وأبلغ رودريغو الصحافيين «يتوقع كثيرون أن أتحمل المسؤولية ويجب أن أكون على قدر الثقة».

وخسرت الأرجنتين المباراة السابقة بالتصفيات على أرضها 2 – صفر أمام أوروغواي، في أول تعثر منذ التتويج بكأس العالم في قطر، لكن رفاق ليونيل ميسي احتفظوا بالصدارة برصيد 12 نقطة من خمس مباريات، بفارق خمس نقاط عن البرازيل صاحبة المركز الخامس.

وقال سكالوني عن الهزيمة الأخيرة «لم نقل أبدا إننا الفريق الذي لا يقهر، لا أحد يحب الخسارة لكن يجب أن نتعافى سريعا من النتيجة أمام أوروغواي».

وتتوقع وسائل إعلام أرجنتينية أن يجري سكالوني تغييرين على تشكيلته الأخيرة بالبدء بدي ماريا ولاوتارو مارتينيز على حساب نيكولاس غونزاليس وخوليان ألفاريز.