زياد إبراهيم عبدالمجيد أبرز المرشحين لانتخابات التجديد النصفي في مجلس إدارة اتحاد الناشرين

[ad_1]

أعلن الناشر زياد إبراهيم عبد المجيد ، رئيس مجلس إدارة دار الياسمين للنشر ، ترشحه للانتخابات النصفية لمجلس إدارة اتحاد الناشرين ، والتي ستجرى نهاية شهر ديسمبر الجاري.

وزياد ابراهيم عبد المجيد نشر عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي Facebookبيان ترشيحه ، والذي بدأ بالقول: “بعد تفكير كثير بين نداء المسؤولية والواجب ، وبين الانخراط في مشاكل العمل والسعي للعيش والتركيز عليه ، بعد ما حدث ويحدث في مهنتنا ، واستثمرت في نشر واحدة من أقل المهن ربحية ، فقد أرشدني تفكيري حتى لم يكن إلهائي بين الانشغال بخدمة زملائي ونفسي من داخل مجلس إدارة اتحاد الناشرين ، وتكريس نفسي لعملي الخاص ، ولكن اختيار تحمل المسؤولية والهروب منها ؛ وبما أنني كنت شخصًا معتادًا على المواجهة بصدر مفتوح وأيادي ناصعة البياض طوال حياتي ، فإن قراري نابعًا من داخلي ، في استشارة المهتمين بهذه المهنة ، كان ترشيح نفسي للانتخابات النصفية. لعضوية مجلس إدارة جمعية الناشرين المصريين.

وحدد زياد إبراهيم أسباب ترشحه للمقعد قائلاً: “لا يخفى عليكم أيها السيدات والسادة أعضاء الجمعية العمومية – ما وصل إليه الوضع في اتحادنا وانعكس ذلك على الجميع داخليًا وخارجيًا”. : داخليًا من خلال ضعف علاقة الاتحاد مع جميع أصحاب المصلحة ومسؤولي الدولة في مختلف الهيئات ذات المصالح المشتركة ، مثل الهيئة المصرية العامة للكتاب ، أو إدارة مكافحة جرائم انتهاك حقوق الملكية الفكرية ، أو وزارات الشباب والتعليم والثقافة ، الخ ، من عدم وجود تنسيق كامل في أمور مهنة النشر ، وتسويق مطبوعات الناشرين ، ومنح الدعم الثقافي ، أو تنظيم المعارض الداخلية وإدارتها ، وكثير من الملفات متوقفة. سواء عن طريق العمل النشط أو الضعف وقلة الاحتراف.

وتابع زياد إبراهيم أسباب ترشيحه قائلاً: “وخارجياً ، من خلال مشاركة ناشرين مصريين في معارض دولية ، والاستخفاف بالناشر المصري ، والآخرون استخفوا بنا فقط لضعفنا”.

وختم زياد إبراهيم بيان ترشيحه بالقول: “أنا أخبرتني أنني إذا رأيت الخطأ والفشل بأم عيني وعرفت مواطنيها واكتفيت بالإشارة إليها ، فهذا ليس إلا نقص في الحيلة”. والله لم اكن ابدا ضعيفا او عاجزا ولم تتح لي الفرصة لاصلاح ما اراه بعيني على انه فاسد وفشلت والا لما استحق ان افتح فمي والوم الاخرين وكما قالوا في الماضي ، “أولئك الذين كانوا على الشاطئ هم عامة الناس” ؛ أقدم نفسي لكم كمرشح لعضوية مجلس إدارة جمعية الناشرين ، لست معاديًا لأحد أو يتصيد الأخطاء ، بل أمد يدي للجميع ، للعمل على الإصلاح بيد ، والعمل مع الأخرى. ألق نظرة قاسية على اهتماماتك الذين يحاولون العبث بها ومعيشتنا .. إذا منحتني شرف تمثيلك ، أفادني الله في ما أجتهد به ، والله الموفق والطالب “.

[ad_2]

المصدر