رئيس «الاعتماد والرقابة»: مصر قادرة على المنافسة عالميا في سوق السياحة العلاجية


رئيس «الاعتماد والرقابة»: مصر قادرة على المنافسة عالميا في سوق السياحة العلاجية

رئيس «الاعتماد والرقابة»

هبة المرمى

أكد الدكتور أحمد طه، رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، أن مصر قادرة ومؤهلة بقوة للمنافسة إقليميا ودوليا في سوق السياحة العلاجية والاستشفائية، خاصة بعد تطبيق مشروع التأمين الصحي الشامل والذي يعد أحد أهم المشروعات القومية التي تحظى برعاية ومتابعة مستمرة من الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، والتي أحدثت تغيراً كبيراً في صورة المنظومة الصحية المصرية.

وأشار طه إلى أن شرط حصول المنشآت الصحية على الاعتماد وفقا لمعايير الجودة الوطنية الصادرة عن هيئة الاعتماد والرقابة الصحية قبل انضمامها للمنظومة الجديدة، يعد نقطة الانطلاق لدفع عجلة قطاع السياحة الصحية حيث تلبي احتياجات طالبي خدمات السياحية العلاجية، من خلال توفير الكوادر البشرية عالية الكفاءة، والبنية التحتية المتطورة والمرافق الصحية الحكومية والخاصة القادرة على تقديم خدمات طبية متنوعة وبمستويات جودة عالية لاستقبال المرضى من مختلف أنحاء العالم، مؤكدا أن جودة الخدمات الصحية هو أحد أهم المتطلبات التي يبحث عنها المريض الدولي.

جاء ذلك خلال مشاركته بالمؤتمر الصحفي الذي نظمته محافظة جنوب سيناء للإعلان عن إنطلاق فعاليات المؤتمر الدولي “تطبيقات السياحة الصحية المصرية” والمقرر انعقاده في الفترة من 2-3 مارس 2024 تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبرئاسة الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقاية، واللواء أ.ح خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، وبحضور موسع لوفود عربية وأجنبية، لتبادل الخبرات والتعرف على التجارب الدولية الناجحة في مجال السياحة العلاجية والاستشفائية والاستفادة منها لتصبح مصر قبلة السياحة الصحية عالميا.

شارك بالحضور، السفيرة سها ناشد، وزير الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، واللواء خالد عبد العال، محافظ القاهرة، اللواء محمد الزملوط، محافظ الوادى الجديد، اللواء أشرف عطيه، محافظ أسوان، الدكتورة غادة شلبي، نائب وزير السياحة، والدكتورة نهال بلبع، نائب محافظ البحيرة، الدكتور حسام عبد الغفار، مساعد وزير الصحة للتطوير المؤسسي، والدكتور أحمد السبكي، رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية، إلى جانب لفيف من المتخصصين والخبراء في مجالي الصحة والسياحة.

وأوضح الدكتور أحمد طه، أن حصول المنشأة الصحية على شهادة اعتماد جهار المعتمدة دوليا من (الاسكوا)، وشهادة التميز في السياحة العلاجية “GAHAR- TEMOS ” يعد عامل جذب هام للمريض الدولى ويعطي الثقة في مستوي تميز الخدمة الطبية المقدمة وتطابقها مع أعلى مستويات جودة الخدمات الصحية والعلاجية العالمية، بما يسهم في تحسين ترتيب مصر على خريطة السياحة الصحية الإقليمية والدولية وإعتبارها واجهة سياحية وطبية موثوقة، بما يزيد من إقبال السائحين والمستثمرين على حد سواء، ويساعد على زيادة الدخل القومي ويمثل مصدر للعملة الأجنبية.

وأشار رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، إلى أن قطاع السياحة العلاجية والاستشفائية يحظى باهتمام عالمي حيث يتوافد عليه مابين 60- 70 مليون سائح على مناطق السياحة الصحية العالمية سنويا، ويقدر حجم الانفاق ب 80 مليار دولار سنوياً، لذلك نجد ضرورة ملحة لسرعة البدء في تنفيذ خطة وطنية لدخول مصر ضمن هذا القطاع ولتجد مكانها المناسب في الريادة بما حباها الله به من موقع جغرافي فريد يتوسط العالم ومن امتلاكها للعديد من المناطق السياحية والأثرية والاستشفائية المتنوعة، وكذلك بما يمتكله القطاع الصحي من بنية تحتية متطورة، وبما يتمتع به كوادرها الطبية من سمعة اقليمية ودولية طبية متميزة.

وثمن د أحمد طه، رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية أهمية تنظيم المؤتمر الدولي “تطبيقات السياحة الصحية المصرية” في تعزيز قطاع السياحة العلاجية والاستشفائية، من خلال عرض الثروات الطبيعية والامكانيات الطبية المتميزة المتاحة بمختلف محافظات الجمهورية، فضلا عن تحقيق التنسيق والشراكة بين كافة الأطراف المعنية لجذب السائحين الراغبين في الجمع بين العلاج والرعاية الصحية مع الاستمتاع بالوجهات السياحية الجذابة وبأسعار منخفضة بما يجعل تجربتهم ذات طابع مميز، وهو ما يتسق مع استراتيجية الجمهورية الجديدة للتنمية الشاملة والمستدامة وخطة التطوير والنمو الاقتصادي من خلال استثمار كافة الامكانيات والقدرات المتاحة بمختلف القطاعات.