دجال الفنانين عشرين عامًا .. مشاهد من قضية لجلب أدوار البطولة .. والزبائن ليلى علوي


كان توجهاً حقيقياً .. ومادة خام للصحافة (الخلافات) .. وليس كل ليلة .. خاصة قبل عقدين من الزمان بشكل كامل وكامل ، عندما كان الزمالك يحتفل بالدوري التاريخي عام 2003 ، وكانت القاهرة تعج بالأخبار عن انتشار الهواتف المحمولة بالكاميرات ، وبينما كانت دور السينما تعرض أفلاما مميزة ، مثل السهر في وقت متأخر من الليل ، والتجديف ، واللصوص في تايلاند .. نبأ القبض على محتال يعمل لدى فنانين ورجال أعمال ورجال أعمال وكبار. كانت العائلات هي الاتجاه الصحفي الأول ، ونتيجة لذلك ، كانت الأيدي تشغل الصحف لمتابعة كل ما هو جديد في القضية ، حتى ضرب الاتجاه أكبر ضربة بالإعلان على أسماء الفنانين الذين اعتادوا التعامل مع الدجال ، أنشر اعترافاته في عدة صحف منها جريدة الأحرار التي نشر رئيس تحريرها نشأت أمين اعترافات مفصلة وقصة اعتقاله كاملة .. وكانت مفاجأة عند ذكر الفنانة ليلى علوي و الفنان الشاب – آنذاك – أحمد السقا أتى .. وهذه هي القصة كاملة من البداية إلى النهاية.

كشفت التحقيقات في قضية انتحال الفنانات والمشاهير في الجيزة تفاصيل مثيرة. اعترف المتهم ، محمد أبو زيد أحمد ، 45 عامًا ، بأنه أجرى جلسات علاجية لعدد كبير من الفنانات والفنانات ورجال الأعمال المشهورين ورجال الأعمال رفيعي المستوى على مدار أكثر من 10 سنوات. وكان من بين هؤلاء الفنانة ليلى علوي ، والفنان أحمد السقا ، والراقصة شاهيناز. ومن المضحك أنه قال في الاستجوابات إنه حدد سعرًا لا يقل عن 10 آلاف جنيه حسب الزبون ، وقد يصل إلى 100 ألف جنيه ، وفي حال تسلمها قام بتسليمها للمارد “أنس”. الذي كان يساعده في علاج ضحاياه. .. وفي أسرع جلسة محاكمة أحيل المتهم إلى محكمة جنح إمبابة التي حكمت عليه أمس بالحبس سنة مع الأشغال الشاقة.

المتهم بالاحتيال على مشاهير الفن ورجال الأعمال وأصحاب المناصب المرموقة ، أدلى باعترافات مفصلة عن نشاطه في علاج ضحاياه من خلال استحضار الأرواح. قال إنه بدأ نشاطه في هذا المجال منذ عشر سنوات واتخذ منزله في أوسيم بالجيزة كمقر للقاء مرتاديه والباحثين عن العلاج من خلال الجان وفي البداية كان يتعامل مع جيرانه من بين المواطنون في القرى المجاورة ، حتى انتشرت شهرته ، ووصلت شهرته إلى النجوم فنانات وفنانات ، وبدأ بعضهم في زيارته أو انتقل إليهم لإجراء جلسات علاجية.أدنى“لديهم في شققهم.” وأضاف المتهم في تصريحاته أمام المقدم محمد حسن رئيس التحقيقات بقضايا الاحتيال بالجيزة ، أنه بعد أن اشتهر وانتشر على نطاق واسع بدأ في اختيار نوعية زواره ، وحددها بين المشاهير. والفنانات والممثلات ورجال الأعمال وأبناء النساء وأصحاب المناصب المرموقة ، ويحددون سعرًا يبدأ من 10 آلاف جنيه. وحتى أكثر من 100 ألف جنيه يتقاضاها من شخص واحد مقابل علاجه بتجهيز الجن.

ليلى علوي
ليلى علوي

ليلى علوي

قال المتهم في اعترافاته أن من بين الفنانات اللواتي أجرى لهن جلسات علاجية الفنانة ليلى علوي ، وقرر أن يذهب إليها في شقتها بمدينة نصر أكثر من مرة وأجرى لها أكثر من جلسة علاجية. داخل الشقة ، حيث اعتاد دخول غرفة معها في الشقة لتجهيز لجنة “أنس” التي ستساعده في مهمته ، على حد قوله ، وعندما سئل عن طبيعة معاملته لليلى علوي ، قال: كانت تعاني من حالة نفسية سيئة خلال تلك الفترة ، وبحسب ما أخبرته ، فإن سبب انحسار الأضواء عنها ورغبتها في الاستقرار مع شخص تحبه وتقدر جمالها وفنها بعد أن فشلت في العثور عليها. وأضاف دحل أنه أقام جلسات لها لمساعدتها على تجاوز الأزمة النفسية والاستقرار في حياتها وعودة الأضواء لها حتى بلوغها قمة الشهرة ، وأكدت حصولها على 50،000. جنيهات من ليلى علوي مقابل جلسات علاج.

أحمد السقا في شبابه
أحمد السقا في شبابه

احمد السقا

وقرر المتهم أنه أجرى عدة جلسات علاجية عن طريق الجن للفنان أحمد السقا ، وفي ذلك الوقت كان ممثلًا غير معروف ، ولم يحصل على الشهرة التي يتمتع بها حاليًا ، ووجهت له تهمة قدرها 10 آلاف جنيه ، وأنه ساعد السقا في الوصول إلى النجومية والشهرة التي يتمتع بها حاليًا ، وأن السقا التقى به في منزله. في المرة الأولى من خلال شهرته في مجال الخداع ، وادعى المتهم أنه لولا جلسات الجن وتحضير العفاريت التي صنعها لسقا لما كانت نجمته وأضواء. لن تعود الفنانة ليلى علوي.

راقصة مغمورة

اقرأ أيضا

قائمة بأسوأ سلاسل المسلسلات الرمضانية

ومن الوجوه الفنية التي التقى بها المتهمون للعلاج من خلال الجن مؤخرًا ، كما قال في التحقيق ، طلبت منه راقصة تدعى تشاينز مساعدتها لتكون راقصة مشهورة والوصول إلى النجومية لكبار الفنانين أمثال فيفي عبده ونجوى فؤاد ، وقال إنها دفعت له 10 آلاف جنيه وقام بإعداد جلسات تحضيرية للجن ليحقق معها ما يريدون

السقوط الكبير

جاءت عملية سقوط المتهم بتقرير تسلمه اللواء أحمد شافعي مدير أمن الجيزة من موظف معاش ، قال فيه إنه وقع ضحية احتيال دجال بمنطقة أوسين ، قام بالاستيلاء على مئة ألف جنيه مقابل مساعدته في الإنجاب ومساعدة شقيقتين من أقاربه في الزواج. أجرى مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة التحقيقات اللازمة والقبض على المتهمين .. تحقيقات المقدم محمد حسن رئيس مباحث النصب بإشراف اللواء عبد الوعب خليل نائب المدير من الإدارة العامة للمباحث ، أكد صحة التقرير ، وبتفتيش منزل المتهم ، تم العثور على بطاقات باسمه تفيد بأنه عضو في اللجنة الفلكية في باريس ودفتر منسوب لنفس الجمعية. باسمه. وكشفت التحقيقات أن المتهم تزوج من سيدتين ولم ينجب ، ورغم ذلك كان يدعي قدرته على مساعدة ضحاياه على الإنجاب. تمت إحالة المتهم إلى وليد حامد رئيس نيابة مركز إمبابة الذي استمع لأقواله وأمر بسجنه 4 أيام على ذمة التحقيق ، ثم أحيل إلى محاكمة عاجلة ، عقوبته السجن لمدة عام.

  • محمد فهمي سلامة

    كاتب صحفي مصري له العديد من المقالات النوعية ، وكتب لعدة صحف ومواقع مصرية وعربية ، ويتمنى أن ينطبق عليه قول عمنا فؤاد حداد: وإذا عدت يوم حكمت علي / مهنة الشاعر هي أشد الحسابات قسوة / الأصل فيها نفع القلق / وانتهى من الزخرفة الكاذبة / فلما رأى الدم قال: دم / لم أتذكر التوت أو العناب!

    الكاتب الفضي لديه أكثر من 250 مقالة



المصدر