خبراء ومحللون: المقاومة تفرض شروطها وإسرائيل تنزلق أكثر في رمال غزة


|
رغم ما يتكبده من خسائر في صفوف جنوده وآلياته، يصّر الاحتلال الإسرائيلي -كما يعتقد محللون سياسيون وعسكريون- على الانزلاق أكثر في رمال غزة بحثا عن إنجاز ما لتسويقه، مدعوما في ذلك من طرف الأميركيين والأوروبيين، وفي ظل غياب موقف رسمي فلسطيني في مستوى الحدث.

وتفند عمليات المقاومة الفلسطينية في الميدان ما يروج له قادة جيش الاحتلال بشأن تحقيق إنجازات ميدانية في حربه على قطاع غزة، وهي النقطة التي ركز عليها الخبير العسكري والإستراتيجي اللواء فايز الدويري الذي تحدث بالأرقام عن خسائر الاحتلال، مستدلا في ذلك بما قال إنها شواهد ميدانية وفيديوهات تنشرها المقاومة الفلسطينية. كما بيّن أن القضاء على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) غير وارد.

ونفى الخبير العسكري مزاعم إسرائيل وحلفائها من أن انتهاء الحرب سيكون باستسلام حماس، قائلا إن هذا الأمر غير مطروح في ثقافة الحركة الفلسطينية، ولأنها تمتلك الإرادة وأيضا القدرة على الاستمرار في القتال. وقد عجز الاحتلال -يضيف المتحدث- عن تحجيم قدرات المقاومة، والدليل أنها تمكنت من إطلاق الصواريخ من مخيم جباليا الذي يشهد قتالا.

ويرى أن توقف الحرب في قطاع غزة يجب أن يكون على طاولة المفاوضات، وعلى الإسرائيليين أن يقبلوا بشروط المقاومة وهي: الكل مقابل الكل ورفع الحصار وإعادة إعمار قطاع غزة.

وركز المحلل بالشؤون الدولية حسام شاكر على رغبة إسرائيل، رغم خسائرها ومأزقها الميداني، على المزيد من الانزلاق في رمال غزة، لأنها -بحسب المتحدث- تريد أن تروي عطشها من القتل والتدمير في غزة.

ورغم أن الدول التي دعمت الاحتلال -وخاصة الأميركيين والأوروبيين- وقعت هي أخرى في مأزق أخلاقي، إلاّ أنها تستمر على نفس النهج، مشيرا إلى أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن استخدمت حق النقض (الفيتو) بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لإجهاض قرار يطالب بوقف النار في غزة، وعطّلت استخدام المادة 99، وبعثت بمزيد من أطنان الذخائر للجانب الإسرائيلي، مما يؤكد وجود رغبة لدى واشنطن والأوروبيين لاستمرار المذبحة والإبادة الجماعية و”التطهير العرقي” ضد الفلسطينيين في غزة.

آثار الدمار التي خلفها القصف الإسرائيلي على حي الرمال شمال شرق غزة (الجزيرة)

الموقف الفلسطيني الرسمي

وقال شاكر إن الأميركيين وضباط الاحتلال الإسرائيلي لم يسمعوا من الجانب الفلسطيني الرسمي كلمة في مستوى الحدث، مشيرا إلى إمكانية تطوير الموقف الفلسطيني من خلال تماسك الجبهة الداخلية السياسية، ومن خلال رفض التعاطي الكامل مع أي ترتيبات ما بعد الإبادة -كما وصفها- وإلغاء ما يمكن من التزامات نحو الجانب الإسرائيلي.

ويرى أن الجانب الفلسطيني الرسمي عليه أن يقول للعالم بوضوح “لا يوجد شريك إسرائيلي في المستوى السياسي والعسكري لأي عملية تفاوضية مستقبلية لأي مشروع دولة، وبالتالي انتهت اللعبة”. وأضاف “دون الذهاب إلى نهج تصحيحي من جانب السلطة الرسمية الفلسطينية والكف عن توجيه رسائل استجداء واسترضاء للجانب الإسرائيلي من خلال بعض المستشارين في رام الله، ودون ذلك لا يمكن التحدث عن تماسك الموقف الفلسطيني في مستوى الحدث والتضحية”.

أما الخبير بالشؤون الإسرائيلية الدكتور مهند مصطفى فتحدث عن الجبهة الداخلية في إسرائيل، وقال إن القادة السياسيين والعسكريين يروجون لإنجازات، لكن الواقع الميداني داخل غزة يبطل مزاعمهم تلك، فهم مثلا روجوا أن الجيش حسم المعارك شمال غزة وأنه يسيطر على المنطقة كاملة، لكن كتائب القسام والمقاومة أثبتوا أن هذا الكلام غير صحيح.

وكشف أن تيارا داخل إسرائيل يريد وقف الحرب على غزة، لأسباب سياسية وأخلاقية، ولكن ليس من أجل تسوية سياسية مع حركة حماس بل من أجل إعادة المحتجزين الإسرائيليين لدى المقاومة، وتوقع الخبير بالشؤون الإسرائيلية أن تتزايد حركة الاحتجاج داخل المجتمع الإسرائيلي في ظل الخسائر التي يتكبدها جيش الاحتلال، وهي الخسائر التي بدأ الإسرائيليون يقرون بها اليوم.