جو بايدن يحذر إسرائيل من الهجوم على رفح دون “خطة ذات مصداقية” للمدنيين، بينما يظل بنيامين نتنياهو متحديا | اخبار العالم


قال البيت الأبيض يوم الأحد إن الرئيس جو بايدن حذر إسرائيل من شن عملية عسكرية في رفح بجنوب قطاع غزة دون خطة “ذات مصداقية” لحماية المدنيين.

وتحدث بايدن مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأحد وسط خطط إسرائيلية لشن هجوم في المنطقة المتاخمة لمصر جنوب القطاع.

ولكن على الرغم من المكالمة، بدا نتنياهو متحديا خلال مقابلة مع شبكة ABC News يوم الأحد.

نتنياهو يشدد على خطط رفح؛ اتبع الشرق الأوسط الأحدث

وقال في حديثه للشبكة الأمريكية: “سنفعل ذلك. سنحصل على ما تبقى من كتائب حماس الإرهابية في رفح”.

وقال نتنياهو إن قوات الدفاع الإسرائيلية تعتقد أن هناك أربع خلايا تابعة لحماس تعمل داخل رفح.

لكنه أكد أن الجيش الإسرائيلي لن ينفذ العملية إلا “مع توفير ممر آمن للسكان المدنيين”، دون الإشارة إلى متى يمكن أن تتم.

جو بايدن داخل البيت الأبيض في 9 فبراير.  الصورة: ا ف ب
صورة:
جو بايدن داخل البيت الأبيض في 9 فبراير. الصورة: ا ف ب

لقد أثارت الإستراتيجية العسكرية الإسرائيلية الأخيرة إدانة واسعة النطاق حول العالم.

وقال بايدن في وقت سابق إن رد إسرائيل على هجمات 7 أكتوبر/تشرين الأول كان “مبالغا فيه”.

وقالت مصر، التي لها حدود مع المنطقة وتدير معبر رفح الحدودي مع غزة، إن مثل هذا الهجوم ينتهك القانون الدولي ويخاطر بامتداد أزمة اللاجئين إلى أراضيها.

وهددت بتعليق معاهدة السلام مع إسرائيل، اتفاقيات كامب ديفيد، التي تعتبر مصدرا رئيسيا للاستقرار في الشرق الأوسط، إذا مضى نتنياهو قدما في خطته.

عندما دخلت القوات البرية الإسرائيلية غزة للمرة الأولى في العام الماضي، طلبت من سكان القطاع إخلاء الشمال في أقل من 24 ساعة والتحرك جنوباً نحو مناطق مثل رفح.

وقد تم الآن نقل حوالي 1.4 مليون من سكان غزة إلى هناك، معظمهم في مخيمات مؤقتة أو “مدن الخيام”.

نازحون فلسطينيون يحتمون في مخيم للخيام في رفح.  الصورة: رويترز
صورة:
نازحون فلسطينيون يحتمون في مخيم للخيام في رفح. الصورة: رويترز

موقع القصف الإسرائيلي في رفح.  الصورة: رويترز
صورة:
موقع القصف الإسرائيلي في رفح. الصورة: رويترز

وردا على سؤال حول المكان الذي من المتوقع أن ينتقل إليه هؤلاء الأشخاص مرة أخرى، قال نتنياهو إن هناك مناطق شمال مدينة رفح “تم تطهيرها بالفعل من قبل الجيش الإسرائيلي”.

وخلال مقابلته مع شبكة ABC الإخبارية، ادعى نتنياهو أن عدم التحرك في رفح سيؤدي إلى خسارة إسرائيل للحرب.

لكنه قال إنه إذا تمت العملية فإن “النصر قريب”.

وعندما سُئل عن معنى النصر، أضاف: “ليس عليك قتل كل الإرهابيين… عليك تفكيك حماس كقوة عسكرية”.

عائلات تحتمي على حدود غزة مع مصر في رفح، جنوب القطاع، في 10 شباط/فبراير.  الصورة: رويترز
صورة:
عائلات تحتمي على حدود غزة مع مصر في رفح، جنوب القطاع، في 10 شباط/فبراير. الصورة: رويترز

كما تم استجوابه بشأن الرهائن الإسرائيليين المتبقين الذين ما زالوا داخل غزة. وردا على ذلك، قال إنه يعتقد أن هناك عددا كافيا من الأشخاص ما زالوا في عداد المفقودين “لتبرير هذا النوع من الجهود التي نبذلها”.

وتقول وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة إن أكثر من 28 ألف فلسطيني قتلوا منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، معظمهم من النساء والأطفال، وأصيب أكثر من 67 ألف شخص.

أعلنت إسرائيل الحرب بعد أن هاجم عدة آلاف من مقاتلي حماس جنوب إسرائيل، مما أسفر عن مقتل 1300 شخص واحتجاز 250 رهينة، لم ينج جميعهم.