جمارك دبي تطلق منصة بلوكتشين لتقليل المعاملات الورقية وتبادل البيانات بطريقة آمنة

[ad_1]

أطلقت جمارك دبي منصة بلوكتشين جديدة لتحسين العمليات التجارية داخل المنطقة، التي يُنظر إليها بشكل متزايد على أنها سوق مؤيدة للتكنولوجيا. وفي محاولة للتعامل مع بعض الحواجز التي تعيق قطاع ريادة الأعمال في دبي، تستكشف دائرة الجمارك استخدام تقنية بلوكتشين لزيادة الشفافية وتسهيل عملية مشاركة البيانات بطريقة لا يمكن التلاعب بها. تم الكشف عن منصة بلوكتشين يوم الاثنين، ومن المتوقع أن تقدم خططًا آمنة وفعالة واقتصادية، بالإضافة إلى مبادرات لوجستية مدفوعة بالتكنولوجيا.

أكد سلطان أحمد بن سليم، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة بدبي، أن منصة البلوك تشين القادمة تشكل “قفزة نوعية” في تحسين العمليات التجارية والاقتصادية في دبي.

وقال سليم في بيان معد سلفا: “نعتقد أن اعتماد التقنيات الحديثة مثل البلوك تشين سيساهم بشكل كبير في تحسين بيئة الأعمال وتعزيز مكانة دبي كمركز رئيسي للتجارة العالمية”.

تخزن تقنية البلوك تشين، والتي يشار إليها أيضًا باسم تقنية دفتر الحسابات الموزع، البيانات على عقد متعددة – مما يمنع تركيز البيانات على خادم واحد مثل الخوادم التقليدية. وهذا يجعل من الصعب على المتسللين الخبيثين اختراق الشبكات. بالإضافة إلى ذلك، فإن أي بيانات يتم تخزينها على شبكات البلوك تشين تترك أثرًا دائمًا، مما يجلب الشفافية إلى الشركات.

وتتطلع سلطات دبي أيضًا إلى الاستفادة من قدرات blockchain الأخرى مثل تتبع البضائع في الوقت الفعلي والحد من حالات الاحتيال والتزوير.

لكن هذه ليست المرة الأولى التي تستكشف فيها دبي استخدام تقنية البلوك تشين. ففي مايو/أيار، كشفت عن استراتيجية تهدف إلى جعل المنطقة واحدة من أكبر عشر اقتصادات على دراية بتقنية ميتافيرس.

وكانت دبي قد استعانت بمؤسسة سولانا لتوفير البنية التحتية لتقنية البلوك تشين لمنطقتها الاقتصادية الحرة في أكتوبر 2023، والتي تسمى مركز دبي للسلع المتعددة (DMCC)، لمساعدة الشركات العاملة من هناك على توسيع نطاق أعمالها.


قد يتم إنشاء الروابط التابعة تلقائيًا – راجع بيان الأخلاقيات لدينا للحصول على التفاصيل.



[ad_2]