جانتس معنفا نتنياهو: سندعم أي خطة لعودة الرهائن.. وهذا ليس وقت الغرور



طالب زعيم حزب “المعسكر الوطني” بيني جانتس، اليوم الجمعة، رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، بتحمل المسؤولية في التعامل مع اتفاق مُحتمل مع حركة “حماس”، يتيح إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين.

ونسبت القناة السابعة الإسرائيلية إلى جانتس وهو وزير الدفاع السابق والعضو المستقيل من (كابينيت الحرب): “يا رئيس الوزراء، اتخذنا معًا قبل ثمانية أشهر قرارًا شجاعًا ومؤلمًا كان له ثمن باهظ ومخاطر باهظة.. لقد أعدنا أكثر من 100 أسير إلى عائلاتهم وأحبائهم.. لقد مكنا مواطني إسرائيل من التنفس مرة أخرى”.

وأضاف: “صحيح أن الأمر ليس متروكا بالكامل لك.. لكن يجب عليك إظهار الالتزام والعزيمة والنوايا الحقيقية هذه المرة أيضًا، حتى عندما يكون السعر أعلى.. تعلمون مثلي أنه منذ الاتفاق المحتمل السابق، فقدنا الكثير من الرهائن الذين ماتوا في الأسر.. ليس هذا هو الوقت المناسب لممارسة لعبة (الأنا) مع وزير الدفاع، بينما ينفد الوقت أمام الأسرى”.

وأردف مخاطبا نتنياهو: “إذا اتخذت القرار الصحيح وقدمت مخططًا مسؤولًا، فسوف تحصل على الدعم الكامل مني ومن أصدقائي، والأهم من ذلك، سيكون لديك دعم وطني واسع النطاق من الأمة بأكملها.. هذا هو القرار الاستراتيجي الصحيح. هذا هو الشيء اليهودي الذي يجب القيام به”.

وتلك هي المرة الأولى منذ أن ترك جانتس حكومة الحرب الإسرائيلية الشهر الماضي، تحدث جانتس مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مشددا على ضرورة التوصل لاتفاق للإفراج عن الرهائن حتى وإن كانت “الأثمان عالية” وفقا لبيان من حزب الوحدة الوطنية. نقله موقع سي ان ان الإخباري الأمريكي

وقال الحزب، إن جانتس تحدث مع نتنياهو “على خلفية المحادثات حول الخطوط العريضة لعودة الرهائن” وأخبره أن حزبه “سيدعم بالكامل أي خطة مسؤولة تؤدي إلى عودة الرهائن”.

وأصدر غانتس بعد ذلك رسالة إلى رئيس الوزراء، قائلا: “لقد أعدنا أكثر من 100 رهينة إلى عائلاتهم وأحبائهم. أعطينا (الأمل) لمواطني إسرائيل”.

وفي إشارة إلى التوترات التي تحدثت عنها تقارير إعلامية بين نتنياهو ووزير الدفاع يواف غالانت، قال غانتس: “لقد فقدنا الكثير من الرهائن الذين ماتوا في الأسر. هذا ليس وقت ألعاب الغرور مع وزير الدفاع”.

وأضاف غانتس: “إذا اتخذت القرار الصحيح ووصلت إلى خطة مسؤولة – سيكون لديك الدعم الكامل من أصدقائي ومني، والأهم من ذلك – سيكون لديك دعم وطني واسع من الشعب. هذا هو القرار الاستراتيجي الصحيح”.



المصدر