تعاون فني يجمع “سيدي علي” والفنان حسن حجاج


أعلنت علامة “سيدي علي”، عن إصدار ثلاث قنينات زجاجية بتصميم جديد وغير مسبوق، في إطار مشاركتها مع  الفنان مغربي المعاصر، حسن حجاج.

وكشف العالمة التجارية “سيدي علي” أنها تتشارك مع حسن حجاج، المصمم والمصور الرائد في الـ”POP ART” المغربي، لإطلاق إصدار محدود استثنائي.

وحسب بلاغ للعلامة التجارية “سيدي علي”، تُشَكل هذه القنينات، التي أُسندت إليها ثلاثة أسماء مختلفة: “Water Bliss” و”Chery Sun Flower” و”Mama Africa”، “تَعْبِيرَاتٍ وأعمالاً فنيةً، تَتَجَاوز كونها مجرد قنينات مياه معدنية. لقد أصبحت عملاً فنياً تمتزج فيه الروح الإبداعية للفنان بروح الطبيعة، ليحتفيا سويا ب علامة تجارية مغربية (سيدي علي) التي رافقت، وما زالت ترافق منذ عقود، العديد من أجيال المغاربة”.

وفي هذا السياق يقول حسن حجاج: “لقد اكتشفت سيدي علي منذ طفولتي، واليوم فإن هذا التعاون مع هذه العلامة، التي تعد من أشهر العلامات التجارية في المغرب، والتبرع بنسبة 100٪ من الأرباح لمنطقة الحوز، يكتسي بالنسبة لي أهمية كبيرة، خاصة وأن الأمر يجمع بين الفن والعمل الخيري. إنه حلم يتحول إلى حقيقة!”.

وأشار البلاغ إلى أن “سيدي علي” احتفلت لأكثر من 45 عامًا، “وبكل فخر، بروحها المغربية من خلال دعم تطوير الفن والرياضة والتعليم في المغرب. سنة 2022، أطلقت علامة سيدي علي إصدارا محدودا يحمل اسم “بلاد الفن”، وهو إصدار مكون من تسع قنينات ابتكرها فنانون شباب يمثلون تنوع المشهد الفني المغربي المعاصر”.

وبخصوص هذا التعاون الفني، توضح سلمى حمدوش، مديرة التسويق والتواصل بشركة أولماس للمياه المعدنية: “نظرًا لكون سيدي علي علامة تجارية مغربية بامتياز، وهي تفتخر بذلك، فإنها تحرص في الوقت نفسه على الاستمرار في الاحتفال بثراء وتنوع الثقافة المغربية المعاصرة. لهذا يسعدنا أن نقدم اليوم، رفقة الفنان حسن حجاج، الذي يعد سفيرا من طينة خاصة، هذه النسخة المحدودة من قنينات سيدي، التي سيتم التبرع بأرباحها كاملة لفائدة الساكنة المتضررة بمنطقة الحوز”.

واتفقت “سيدي علي” مع الفنان حسن حجاج، على تخصيص عائدات وأرباح هذا التعاون الفني كاملة ، وفقا للفئات السكانية الهشة في منطقة الحوز وذلك وفقا لمقاربة تضامنية، حيث سيتم استثمارها في تهيئة وتطوير وحدات سكنية نموذجية بشراكة مع جمعية “إنصاف”.

ويشار إلى أن الفنان حسن حجاج، طور اهتمامًا كبيرًا بالتصوير الفوتوغرافي والتصميم، متأثرا بثقافة الشارع النابضة بالحياة في العاصمة البريطانية لندن وأيضا في بلده المغرب.

ويستكشف حجاج، من خلال فنه، موضوع العولمة، النزعة الاستهلاكية والتهجين الثقافي. وتدعو أعماله المشاهد إلى التشكيك في الصور النمطية والاحتفال بالتنوع واحتضان جمالية مختلف الثقافات.

وعُرضت أعمال حسن حجاج في جميع أنحاء العالم، وقد نالت صوره الفوتوغرافية وأعماله المختلطة، استحسان النقاد لجرأتها وابتكارها. فنه لا يجسد جوهر الثقافة المعاصرة فحسب، بل يؤدي أيضًا دور التعليق الاجتماعي القوي على قضايا العرق والهوية والعولمة.

بالإضافة إلى أنشطته الفنية، يقف حسن حجاج مدافعًا قويًا عن تمكين المجتمعات والفئات المهمشة وأيضا الفنانين الناشئين.

وتعتبر “سيدي علي” علامة بارزة لشركة المياه المعدنية بأولماس التابعة لمجموعة “هولماركوم”، وهي شركة مغربية مجهولة الإسم مدرجة في بورصة الدار البيضاء.

وتعد شركة “أولماس”، رائدة في إنتاج وتعبئة وتوزيع المياه في المغرب. وبالنظر لكونها فاعلا دوليًا في هذا المجال، تعمل الشركة أيضًا في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وتتمتع شركة أولماس للمياه المعدنية بحس المواطنة، وتكرس منتجاتها للترطيب الصحية والانتعاش، كما واكبت، من خلال علاماتها التجارية الشهيرة، ثلاثة أجيال المغاربة في حياتهم اليومية.

ومنذ أكثر من 90 عامًا، تستمر شركة أولماس للمياه المعدنية في الابتكار بهدف تقديم منتجات عالية الجودة، وفقًا للمعايير الدولية.

وتلتزم شركة المياه المعدنية بأولماس كذلك بالنمو المستدام والمسؤول، وقد جعلت التقليل من أثرها البيئي في صميم أولوياتها وفي قلب مهمتها.

وبالنظر لقوة مبادراتها، أصبحت الشركة عضوا في “الاتفاق العالمي” للأمم المتحدة، الذي تقدم إليه تقارير سنوية بخصوص التقدم المحرز فيما يتعلق بالإسهام في أهداف التنمية المستدامة. وقد حصلت الشركة على علامة المسؤولية الاجتماعية للمقاولة، التي يمنحها الاتحاد العام لمقاولات المغرب.