بايدن يتمسك بترشحه للرئاسيات الأمريكية ويقول أنه “لا يوجد شخص مؤهل “أكثر منه” ليكون رئيسا”

[ad_1]

دافع الرئيس الأمريكي جو بايدن بشدّة في مقابلة تلفزيونية دامت 22 دقيقة أجرتها محطة (إيه.بي.سي) ، عن ترشّحه لولاية ثانية في مواجهة الجمهوري دونالد ترامب، مؤكدا على أنه لا يوجد شخص مؤهل “أكثر منه” ليكون رئيسا أو يفوز في سباق الرئاسة الأمريكية.

وشدّد بايدن الذي تعرّض لانتقادات على خلفيّة مقدرته العقليّة بعد مناظرته السيّئة ضدّ خصمه الجمهوري دونالد ترامب، على أنّ وظيفته تُشبه “الخضوع لاختبار إدراكيّ كلّ يوم”، وذلك عندما سأله الصحافي جورج ستيفانوبولوس عمّا إذا كان مستعدا للخضوع لهذا النوع من الاختبارات.

وتابع الديمقراطي البالغ 81 عاما “أنا أخضع لاختبار إدراكيّ كلّ يوم (…) أنا لا أقوم بحملتي الانتخابيّة فحسب، بل أقود العالم”.

وردا على سؤال حول مناظرته الكارثيّة مع الرئيس السابق في 27 يونيو، قال إنّها كانت “أمسية سيّئة”، بسبب نزلة برد وإرهاق شديد.

وسأل الصحفي ستيفانوبولوس الذي أجرى المقابلة الرئيس بايدن إذا كان سينسحب من السباق الرئاسي في حال تشكّلت لديه قناعة بأنّه لن يستطيع التغلّب على ترامب. فأجاب بايدن: … أنه لم يشاهد المناظرة التلفزيونيّة التي جمعته مع خصمه، قائلًا: “لا أعتقد أنّني شاهدتها، لا”.

وأشار بايدن إلى أنه كان مرهقا بسبب إصابته بنزلة برد ورحلات السفر الطويلة، سعيا منه لتبرير الأداء المخيّب الذي قدّمه خلال المناظرة

وقال: “كنتُ مريضا وينتابني شعور سيّئ”. كنّا نحاول أن نتبيّن ما الخطب. أجروا فحصا ليروا إن كنتُ مصابا بعدوى أم لا، فيروس ما. لكن لم أكُن مصابا. كانت لديّ نزلة برد حادّة”.

هذا، ويعقد بايدن مؤتمرا صحافيا الخميس المقبل، على هامش قمّة حلف شمال الأطلسي، حسبما أكّد مسؤول أمريكي كبير الجمعة. وقال المسؤول طالبا عدم كشف اسمه “الرئيس يعقد مؤتمرا صحافيا وسيردّ على أسئلة وسائل الإعلام”.

ومن جانبه، قال النائب الأمريكي لويد دوغيت لشبكة (سي.إن.إن) بعد المقابلة “كل يوم يتأخر فيه (بايدن) يزيد من صعوبة انضمام شخص جديد لهزيمة دونالد ترامب”. وكان دوغيت قد دعا بالفعل بايدن إلى التنحي.

أما مساعد كبير للديمقراطيين في مجلس النواب فقال بعد مشاهدة مقطع قصير بثته القناة قبل المقابلة “لا أرى كيف سيستمر (بايدن) هذا الأسبوع كمرشح”.

ومع ذلك، قال مسؤول كبير في اللجنة الوطنية الديمقراطية إن أداء بايدن كان “أفضل” من الأداء الذي قدمه في المناظرة.

يشار إلى أن بايدن تحدّث بطلاقة أكثر مقارنة بمناظرته التلفزيونيّة الفاشلة مع ترامب في 27 يونيو الماضي.

[ad_2]