انسحاب حاضرين من إفطار رمضاني مع بايدن


انسحب العديد من المدعوين العرب والمسلمين بينهم أطباء من حفل إفطار في البيت الأبيض دعا إليه الرئيس جو بايدن.

وأفادت مصادر أن الطبيب ثائر أحمد الذي عاد من غزة قال لبايدن “لا يمكنني البقاء بهذه المناسبة بينما يقتل الناس في غزة”، وبعد ذلك سلم رسالة إلى بايدن ونائبته كامالا هاريس من طفل نازح برفح فقد عائلته.

وبهذه الخطوة، لم يحقق بايدن رغبته بحفل إفطار “هادئ ومصغر” بعد أن رفض العديد من قادة الجالية العربية والإسلامية في الولايات المتحدة حضور دعوة البيت الأبيض احتجاجاً على الحرب الإسرائيلية الدموية على غزة.

وقال العديد من المدعوين إنهم لم يشعروا بالراحة في الاحتفال مع الرئيس بايدن بينما يواجه الفلسطينيون الحرب والمجاعة في غزة.

ودعا بايدن قبيل موعد الإفطار بقليل العديد من الحضور للقاء موسع في البيت الأبيض لمزيد من النقاش بشأن وجهة نظرهم في الحرب، وزعم أنه “سيفعل كل ما بوسعه لمنع سقوط مدنيين في غزة”.