الله أكبر كبيرا.. توضيح هام من الأوقاف بشأن تكبيرات العيد


أصدرت وزارة الأوقاف، بيانا اليوم الإثنين، وضحت من خلال صيغة التكبيرات في عيد الفطر المبارك والذي يحل حسب الحسابات الفلكية التي أعدها معمل الشمس يوم الأربعاء بعد المقبل الموافق الـ 10 من شهر أبريل الجاري، ويتبقي استطلاع هلال شهر شوال من خلال دار الإفتاء يوم الإثنين القادم 29 من رمضان الجاري.

موعد بداية تكبيرات عيد الفطر

وقالت وزارة الأوقاف في بيانها، أن التكبير سنة في العيدين، ويبدأ التكبير في عيد الفطر من وقت ثبوت وإعلان هلال شهر شوال، وذلك على مذهب الحنابلة والشافعية والمالكية، لقول الله تعالي: “وَلِتُكْمِلُوا العِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ”، والعدة هي الصوم، والتكبير يكون بعد إكمال العدة بغروب شمس آخر يوم رمضان.

وأضافت الأوقاف في بيانها  “يبدأ وقت تكبير عيد الفطر عند الغدو إلى صلاة عيد الفطر، أي عند الخروج من البيوت إلى مصلى العيد، وبه قال الحنفية والمالكية والمشهور عند الحنابلة، ولا حرج على من أخذ بهذا الرأي أو ذاك، وفيما يتصل بالتكبير قبل صلاة العيد فإننا نؤكد بأنه لا حرج على البدء به في أي وقت كان قبل صلاة العيد، دون التقيد بوقت محدد، ففي الأمر سعة ومتسع”.

صيغة تكبيرات عيد الفطر

وذكرت وزارة الأوقاف، صيغ تكبيرات العيد، والتي جاءت على النحو التالي:

  • «الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد».
  • «الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلا، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، ولا نعبدإلا إيَّاهُ، مُخْلِصِين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم صل على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، وعلى أصحاب سيدنا محمد، وعلى أنصار سيدنا محمد، وعلى أزواج سيدنا محمد، وعلى ذرية سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرًا».

وأوضحت الأوقاف أن الصيغة الأخيرة هي صيغة مشروعة صحيحة استحبها الكثير من العلماء ونصوا عليها في كتبهم، وعلق عليها الإمام الشافعي بقوله “وإن كَبَّر على ما يكبر عليه الناس اليوم فحسن، وإن زاد تكبيرًا فحسن، وما زاد مع هذا من ذكر الله أحببتُه”.