الاحتلال الصهيوني يعرقل إيصال طحين تبرعت به تركيا لـ”الأونروا”


#فايكنج ترند

عرقلت #السلطات #الإسرائيلية في ميناء #أسدود استكمال توزيع #طحين تبرعت به #تركيا للشعب الفلسطيني عبر وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ” #أونروا “.

وأفادت وكالة “الأناضول”، نقلا عن مصادر مطلعة، أن #تركيا كانت سلمت مسؤولي “الأونروا” في ميناء مرسين جنوبي البلاد الطحين و #المواد_الغذائية الجافة الأخرى التي تبرعت بها للوكالة، وذلك في إطار المساعدات التي تقدمها تركيا للفلسطينيين عبر “أونروا” كل عام.

وبعد الانتهاء من عملية التسليم، قامت “الأونروا” بتحميل المساعدات التي تتكون من حوالي 1100 حاوية، وتغطي احتياجات غزة لمدة 4 أسابيع، على متن #سفينة تم إرسالها إلى ميناء مرسين.

وتوجهت سفينة “الأونروا” المحملة بالدقيق والأغذية الجافة من أجل الفلسطينيين إلى ميناء أسدود لتفريغ حمولتها، وفق توجيهات السلطات الإسرائيلية.

وبعد بدء إيصال جزء من الحمولة من الميناء إلى الفلسطينيين، أوقفت السلطات الإسرائيلية عملية نقل المساعدات.

وبينما تواصل “أونروا” التفاوض مع السلطات الإسرائيلية لمواصلة توزيع المساعدات، علمت “الأناضول” أن السلطات التركية بدورها تواصلت مع إسرائيل ودخلت على الخط من أجل ضمان استكمال توزيع المساعدات المتبقية.

ومنذ 26 يناير الماضي، علقت 18 دولة والاتحاد الأوروبي تمويلها لـ”الأونروا”، على خلفية مزاعم إسرائيلية أن موظفين من الوكالة، شاركوا في هجوم على مستوطنات محاذية لقطاع غزة في 7 أكتوبر، فيما أعلنت الوكالة أنها تحقق في هذه المزاعم.

وتأسست “أونروا” بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية للاجئين في مناطق عملياتها الخمس، الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة، حتى التوصل إلى حل عادل لمشكلتهم.

الأناضول