اعصار بيريل: وحش من الفئة الخامسة يضرب الكاريبي والمكسيك والولايات المتحدة


اجتاح اعصار بيريل، وهو عاصفة استوائية قوية من الفئة الخامسة، منطقة الكاريبي والمكسيك والولايات المتحدة في أوائل يوليو 2024، تاركًا وراءه دمارًا واسعًا وخسائر في الأرواح، وفي هذا المقال الحصري، سنلقي نظرة شاملة على مسار الإعصار وتأثيراته، ونقارن قوته مع أعاصير أخرى، ونقدم لمحة عن مصادر المعلومات المتاحة.

مسار اعصار بيريل

كان إعصار بيريل عاصفة استوائية قوية ضرب الكاريبي والمكسيك والولايات المتحدة في أوائل يوليو 2024، وهذا هو تفاصيل مسار الاعصار بيريل:

  • التكون: تكون إعصار بيريل في 29 يونيو 2024 فوق المحيط الأطلسي الشرقي.
  • عبور الكاريبي: تحرك الإعصار غربًا عبر جزر الكاريبي، مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة ورياح عاتية وفيضانات في جزر كايمان وجزر بربادوس وسانت لوسيا وغرينادا.
  • ضرب المكسيك: وصل الإعصار إلى اليابسة في المكسيك بالقرب من تولوم في 5 يوليو، مما تسبب في حدوث فيضانات وانزلاقات أرضية وسيول.
  • ضرب الولايات المتحدة: كما واصل الإعصار طريقه شمالًا عبر خليج المكسيك، ووصل إلى اليابسة في ولاية تكساس بالقرب من ماتاغوردا في 8 يوليو، حاملًا معه رياحًا عاتية وأمطارًا غزيرة وارتفاعًا في مستوى سطح البحر.
  • التلاشي: بينما ضعفت قوة عاصفة بيريل بعد أن ضرب اليابسة، وتحول إلى منخفض استوائي في 9 يوليو، وتلاشى في النهاية فوق وسط الولايات المتحدة.

تأثير اعصار بيريل الأخير

ضرب إعصار بيريل ولاية تكساس الأمريكية، صباح الاثنين 8 يوليو 2024، برياح قوية وأمطار غزيرة، مما أدى إلى إغلاق موانئ النفط وإلغاء مئات الرحلات الجوية وانقطاع التيار الكهربائي عن مئات الآلاف من المنازل والشركات، وفيما يلي بعض النقاط الرئيسية حول تأثير الإعصار:

  • الوصول إلى اليابسة: وصل اعصار بيريل إلى اليابسة بالقرب من بلدة ماتاغوردا الساحلية في تكساس حوالي الساعة 4 صباحًا بتوقيت وسط الولايات المتحدة، حاملًا معه رياحًا قوية تصل سرعتها إلى 140 كيلومترًا في الساعة (87 ميلاً في الساعة).
  • الأضرار: كما تسببت العواصف المصاحبة للإعصار في أضرار جسيمة في البنية التحتية والمنازل والشركات في المناطق المتضررة.
  • إغلاق موانئ النفط: في حين تم إغلاق جميع موانئ النفط على طول ساحل خليج المكسيك في تكساس كإجراء احترازي، مما أدى إلى انخفاض كبير في إنتاج النفط وتكريره.
  • إلغاء الرحلات الجوية: ألغت شركات الطيران أكثر من 1300 رحلة جوية من وإلى مطارات تكساس، مما تسبب في فوضى واسعة النطاق للمسافرين.
  • انقطاع التيار الكهربائي: كما انقطع التيار الكهربائي عن مئات الآلاف من المنازل والشركات في تكساس، خاصة في المناطق الساحلية.
  • الفيضانات: تسببت الأمطار الغزيرة في حدوث فيضانات في بعض المناطق، مما أدى إلى إجلاء السكان.
  • عمليات الإنقاذ: تواصل فرق الطوارئ عمليات البحث والإنقاذ في المناطق المتضررة، بينما يعمل عمال الإصلاح على استعادة التيار الكهربائي وإصلاح الأضرار.