أمطار غزيرة متوقعة .. اضطرابات جوية حادة مساء يوم الثلاثاء ومنخفض نهاية الأسبوع


#فايكنج ترند

يتوقع تأثر المملكة بجبهة هوائية باردة “عميقة” مساء يوم الثلاثاء تسبب تساقط #الأمطار #الرعدية #الغزيرة أحيانا وفي مختلف المناطق وانخفاض كبير على الحرارة ونشاط #الرياح وهي في مقدمة سلسلة “طويلة” من المنخفضات الجوية الباردة والممطرة بغزارة والمتوقع أن تؤثر على المملكة خلال الأسبوعين الثاني والثالث من الشهر الحالي ينتج عنها كميات كبيرة من الأمطار.

  • أجواء “أقرب للدافئة ” يومي الأحد والإثنين..
    وترتفع #الحرارة بشكل إضافي يومي الأحد والإثنين وذلك قبل عبور الجبهة الباردة مساء يوم الثلاثاء، والتي تسبب انخفاض الحرارة وتساقط غزير للأمطار في العديد من المناطق بما فيها المناطق الصحراوية ومنطقة البحر الميت، ويتوقع أن تسجل الحرارة يوم الإثنين حول 22 مئوية في العاصمة والجبال وهي أعلى من معدلاتها الموسمية بحدود 5-7 درجات مئوية وهو أمر اعتيادي قبل عبور الجبهات الباردة.
  • #جبهة_باردة عميقة مساء يوم الثلاثاء وفجر الأربعاء..
    وتتأثر المملكة بمنخفض جوي يتمركز حول حوض #قبرص مترافق مع جبهة هوائية باردة عميقة من نوع ” KATA front” والتي تتميز بتأثير رياح دافئة ورطبة شبه استوائية في مقدمة هذه الجبهة وتساقط #الأمطار على شكل رعدي وبمعدل غزارة عالي في بعض المناطق، يلي ذلك تأثر المملكة برياح غربية رطبة ومترافقة مع أمطار خفيفة نهار الأربعاء.
  • #منخفض_جوي عطلة نهاية الأسبوع..
    ويراقب مركز وسم الإقليمي تأثر المملكة بمنخفض جوي بارد وممطر بغزارة عطلة نهاية الأسبوع وهو جزء من سلسلة طويلة لعدة #منخفضات جوية تصل في ذروة قوتها حول فترة منتصف الشهر وخاصة الفترة بين 17 و 22 الشهر.

التحليل العلمي..
ويسجل القطب الشمالي تذبذبا حاد في قيم الضغط الجوي بين الارتفاع السريع ثم الانخفاض الحاد، مما تسبب في وصول الهواء القطبي شديد البرودة نحو أوروبا وخاصة المناطق الشرقية منها مسببا حصول عواصف قوية وتساقط كثيف جدا للثلوج في تلك المناطق، وتدريجيا يتوقع أن تتمدد هذه الموجة القطبية نحو شرق البحر المتوسط وأجزاء من وسطه تزامنا مع نشاط العواصف الشمال الأطلسية، مما يسمح ببناء منطقة قوية من الضغط الجوي المرتفع خلال الأسبوع الثاني من الشهر، والتسبب باندفاع كتل هوائية شديدة البرودة نحو شرق المتوسط خاصة حول فترة منتصف الشهر، ويتابع مركز وسم الإقليمي هذه الظروف الجوية المتوقعة، علما أن المركز انفرد في رصد مبكر جدا للنشاط الجوي المتوقع وذلك بسبب التكنولوجيا التي ينفرد بها المركز وتطوير نموذج مناخي مختص بتوقعات بعيدة المدى والوحيد من نوعه في المنطقة العربية والذي يعمل بالطريقة الاحصائية المعايرة.