أبرز إسهامات الدولة في حماية أبنائها بالخارج خلال الأزمات

[ad_1]

مواقف كثيرة أثبتت فيها الدولة قدرتها على حماية أبنائها بالخارج في عدد من مناطق الصراعات حول العالم، وأبرز هذه الأزمات «الأزمة السودانية والأزمة الروسية – الأوكرانية».

وخلال التقرير، تقدم «فايكنج ترند» أبرز إسهامات الدولة لحماية أبنائها في الخارج، وفق ما نشره مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار في مجلس الوزراء، عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك».

إسهامات الدولة في حماية أبنائها خلال الأزمات العالمية

الأزمة السودانية

فُعّلت غرفة عمليات الوزارة للتعامل مع الوضع، وكان هناك تواصلا مستداما منذ اللحظة الأولى، وتم التعامل الفوري لحصر أعداد المصريين في السودان وتحديد مواقعهم استعدادًا لإجلائهم وكذلك توفير احتياجاتهم الأساسية للحياة خلال ظروف الحرب.

وأسفرت الجهود عن إنقاذ أكثر من 10 آلاف مصري معظمهم من الدارسين في السودان، كما تم مساعدة العديد من الأجانب على الإجلاء سواء عن طريق البر أو البحر أو الجو.

فضلاً عن جهود إدماج الطلاب العائدين في النظام التعليمي المصري ومحاولة تذليل مختلف العقبات حفاظا على مستقبلهم.

الأزمة السودانية

الأزمة الروسية – الأوكرانية

تم إجلاء معظم المصريين في أوكرانيا عن طريق الدول الأوروبية الحدودية، وحرصت وزارة الهجرة على متابعة من آثروا البقاء هناك في مرحلة ما بعد اندلاع الصراع، فضلاً عن جهود عديدة على مدار الساعة لمتابعة مشكلات ومقترحات المصريين بالخارج.

الزلزال المدمر في تركيا وسوريا

جمعت الوزارة كل المعلومات عن جاليتها في البلدين بالتعاون مع مركز ميدسي لشباب الدارسين، وتمت مساعدة الجميع على إيجاد الملاذ الآمن بعيدًا عن نطاق الزلزال، ما عدا عائلة مصرية واحدة فقدت حياتها تحت الأنقاض.

الأزمة الروسية الأوكرانية

إعصار دانيال في المغرب وليبيا

عقدت الوزارة غرفة العمليات على مدار الساعة ولم تسجل الحالة المغربية أي بلاغات عن ضحايا أو مصابين مصريين، في حين أن الوضع في ليبيا كان على النقيض، حيث ضرب الإعصار بؤرة من بؤر وجود المصريين، وتم العمل على إنقاذ أكبر قدر ممكن منهم.

وتكاد تكون مصر هي الدولة الوحيدة التي استطاعت قواتها المسلحة التوجه بشكل فوري مع بداية الإعصار لمحاولة الإنقاذ واستطاعت انتشال 87 جثمانًا لمواطنين مصريين وإعادتهم للدفن في أرض الوطن.

إعصار دانيال في المغرب وليبيا

الحرب في غزة

منذ اندلاع الحرب في 7 أكتوبر 2023 والدولة المصرية بأكملها تحاول تقديم الدعم لأهالي غزة وتنظيم دخول المساعدات الإنسانية من جميع الأطراف عبر معبر رفح رغم كونه معبر أشخاص لا بضائع، وتم التنسيق مع الجهات المعنية لإجلاء عشرات المصريين العالقين في القطاع.

اقرأ أيضاًوفد مجموعة السلام العربي يلتقي نائب وزير الخارجية الروسي

عاجل.. البنك المركزي: 2.7 مليار دولار تحويلات المصريين العاملين بالخارج خلال مايو 2024

وزير الخارجية: الحفاظ على المؤسسات هو ضمانة لحماية الدولة السودانية

[ad_2]